الاسم

Mat Rebeaud

عيد ميلاد

29.07.1982

محل الإقامة

بايارنه (سويسرا) وكورونا، كاليفورنيا (أمريكا)

نبذة عن حياته:

"دائمًا ما تكون القفزة الأولى هي الأصعب والأكثر رعبًا عند كل محاولة تقوم بها: ولكن ما إن تبدأ في اتخاذ الخطوة الأولى، حتى يزول الخوف" وردت هذه العبارة على لسان مات، بطل العالم في FIM IFMXF. وقد حصل النجم السويسري بالفعل على اللقب بشكل غير رسمي عام 2005 بعد فوزه في موتسيكلات الاستعراض الحر في سباق نايت أوف ذا جامبس. وقد ظهر في دائرة منذ مارس 2006، حين تغلب على ترافيس باسترانا في منافسة لا يمكن نسيانها في ريد بل إكس فايترز الذي أقيم في مكسيكو سيتي، وبعدها هبط إلى المركز الثاني في ألعاب إكس الشتوية في فئة Moto Best Trick. 

وقد فاز مات بأول جولاته حين كان في الرابعة من عمره. وبدأ في ركوب الدراجات في موتوكروس وسوبوركروس. وفي عام 2000، تخصص في سباقات الموتوكروس الحر، حتى أصبح لاعبًا محترفًا وفي النهاية حقق حلمه. وقد عاش مات في كورونا، كاليفورنيا، منذ صيف 2005، وتنقل كثيرًا ما بين أمريكا وأوروبا. وبعدما حقق مات ريبيود العديد من الانتصارات في مسابقات ريد بل إكس فايترز، حصل على الميدالية الفضية في سباق إكس جيمس الرابع عشر ولقب الجولة في سلسلة سباقات رد بل إكس فايترز لعام 2008، وحقق الفوز كذلك عام 2009. وعن فكرة إنه لا يقود السيارة إلا عند انتقاله من البيت إلى المطار، قال "لا أقود السيارة في حياتي الخاصة وليست لي دراجة مرخصة للسير على الطريق العام، لأني لا أملك رخصة قيادة، وأملك فقط رخصة للقفز الحر!" 

ومات هو أول رياضي يمتلك الطراز الشخصي لـ سواتش (YOZ100)، التي صدرت عام 2008.

والثاني في إتباع ساعات ويندر زيبرا (SUOZ703) لعام 2012 كجزء من المجموعة الرياضية. 

وبعد فترة غياب طويلة بسبب الإصابة في عام 2011 – 2012، سيعود مات مرة ثانية عام 2013 إلى مشهد المنافسة في سباق رد بل إكس فايترز وسباق إكس جيمس في البرازيل.


المميّزات

تغير قفزات Underflip وقفزة الزراع الواحدة Backflip Tsunami


النشاطات الجانبيّة

  • الإفراج عن طرازه الشخصي الأول من سواتش للمحترفين "مات ريبيود" (YOZ100) عام 2008
  • الطراز الثاني للمحترفين "وندر زيبرا" (SUOZ703) كجزء من المجموعة الرياضية
  • غولف التزلج على الجليد
  • يمتلك متجراً خاصاً لبيع لوازم التزلج
  • ليست له رخصة قيادة دراجة نارية 


الشخصيّة

 

تصريحاته: "يعتبر كل يوم بمثابة يوم عطلة إذا استطعت أن تعيش اللحظات العاطفية والوجدانية."