القصة المستمرة

تاريخ سواتش

تتغلب Swatch على جميع العقبات التي اعترضت طريقها وساهمت في إنقاذ صناعة الساعات السويسرية.

في منتصف السبعينيات، عانت صناعة الساعات السويسرية أسوأ أزمة في تاريخها. ولكنّ ساعة (Delirium)، التي أطلقت في العام 1979، تفوّقت من الناحية التكنولوجية على صناعة الساعات اليابانية، وهي ساعة اليد الأرق في العالم مع عدد محدود من الأجزاء التركيبية. أما الحدث الذي قلب وضع صناعة الساعات رأسًا على عقب، فكان تأسيس الشركة السويسرية للميكروإيليكترونيات وصناعة الساعات (SMH). و التي كان ردها على الأزمة بصناعة ساعة Swatch ، الساعة البلاستيكية الرقيقة بإحدى وخمسين جزء تركيبي (بدل أحد وتسعين أو أكثر) وجمعت هذه الساعة الجديدة بين الجودة الممتازة والسعر المقبول. وظهرت في السوق للمرة الأولى في العام 1983، ومنذ ذلك الوقت أصبحت ساعة اليد الأكثر نجاحًا في التاريخ ومعها مجموعة Swatch ، الشركة الأم، شركة الساعات الأكبر والأكثر حيوية في العالم.

ولكثير من السنوات، حققت مجموعة Swatch إنجازات جديدة إلى جانب ساعة Swatch البلاستيكية النموذجية و ساعة Irony (الساعات المعدينة) و" Swatch " SKIN Chrono (أرق CHRONOGRAPH في العالم) و Snowpass (ساعة تحتوي على وظيفة تحكّم مدمجة تسمح لحاملها بالدخول إلى أي منتجع تزلّج في العالم) و"Swatch BEAT (التي تتميز بتوقيت الإنترنت" الثوري)

برهنت Swatch على قدرتها وتفوقها التقني في الحقول العلمية والتكنولوجية وذلك من خلال دورها الرسمي في ضبط الوقت في العديد من مسابقات الألعاب الأولمبية ومنافسات بطولة كأس العالم لرياضة التزلج الثلج و على الجليد.